هل فال المسيح انه الرب وهل عبده اتباعه الاوائل ؟


بنعمة الرب سنثبت ربوبية السيد المسيح من الكتاب المقدس

ولن نقول انه قال انه هو الله لان كلمة الله لا توجد فى اليهوديه او المسيحيه وترجمتها خاطئه

وردت كلمة الرب فى الكتاب المقدس 5876 مرة

منها 5466مرة فى العهد القديم وحده مما يدل على ان اللقب المستعمل للدلاله على الاله المعبود هو الرب


وهناك نصوص تؤكد ان الرب هو الاله

و سمى بنو راوبين و بنو جاد المذبح عيدا لانه شاهد بيننا ان الرب هو الله (يش 22 : 34)

ليعلم كل شعوب الارض ان الرب هو الله و ليس اخر (1مل 8 : 60)

فتقدم ايليا الى جميع الشعب و قال حتى متى تعرجون بين الفرقتين ان كان الرب هو الله فاتبعوه و ان كان البعل فاتبعوه فلم يجبه الشعب بكلمة (1مل 18 : 21)

فلما راى جميع الشعب ذلك سقطوا على وجوههم و قالوا الرب هو الله الرب هو الله (1مل 18 : 39)

و صلى اليه فاستجاب له و سمع تضرعه و رده الى اورشليم الى مملكته فعلم منسى ان الرب هو الله (2اخبار 33 : 13)

اعلموا ان الرب هو الله هو صنعنا و له نحن شعبه و غنم مرعاه (مز 100 : 3)

الرب هو الله و قد انار لنا اوثقوا الذبيحة بربط الى قرون المذبح (مز 118 : 27)

وكانت تستعمل كلمة الاله مقترنه بالرب للدلاله على المعبود

وهذه بعض الايات :

هذه مبادئ السماوات و الارض حين خلقت يوم عمل الرب الاله الارض و السماوات (تك 2 : 4)

كل شجر البرية لم يكن بعد في الارض و كل عشب البرية لم ينبت بعد لان الرب الاله لم يكن قد امطر على الارض و لا كان انسان ليعمل الارض (تك 2 : 5)

و جبل الرب الاله ادم ترابا من الارض و نفخ في انفه نسمة حياة فصار ادم نفسا حية (تك 2 : 7)

و غرس الرب الاله جنة في عدن شرقا و وضع هناك ادم الذي جبله (تك 2 : 8)

و انبت الرب الاله من الارض كل شجرة شهية للنظر و جيدة للاكل و شجرة الحياة في وسط الجنة و شجرة معرفة الخير و الشر (تك 2 : 9)

و اخذ الرب الاله ادم و وضعه في جنة عدن ليعملها و يحفظها (تك 2 : 15)

و اوصى الرب الاله ادم قائلا من جميع شجر الجنة تاكل اكلا (تك 2 : 16)

و قال الرب الاله ليس جيدا ان يكون ادم وحده فاصنع له معينا نظيره (تك 2 : 18)

و جبل الرب الاله من الارض كل حيوانات البرية و كل طيور السماء فاحضرها الى ادم ليرى ماذا يدعوها و كل ما دعا به ادم ذات نفس حية فهو اسمها (تك 2 : 19)

فاوقع الرب الاله سباتا على ادم فنام فاخذ واحدة من اضلاعه و ملا مكانها لحما (تك 2 : 21)

ولكن هل قال السيد المسيح انه هو الرب وهال قال تلاميذه وتابعيه انه الرب ؟

نعم فى هذه الايات:

قال له يسوع مكتوب ايضا لا تجرب الرب الهك (مت 4 : 7)

و ان قال لكما احد شيئا فقولا الرب محتاج اليهما فللوقت يرسلهما (مت 21 : 3)

و الجموع الذين تقدموا و الذين تبعوا كانوا يصرخون قائلين اوصنا لابن داود مبارك الاتي باسم الرب اوصنا في الاعالي (مت 21 : 9)

لاني اقول لكم انكم لا ترونني من الان حتى تقولوا مبارك الاتي باسم الرب (مت 23 : 39)

ليس هو ههنا لانه قام كما قال هلم انظرا الموضع الذي كان الرب مضطجعا فيه (مت 28 : 6)

صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة (مر 1 : 3)

فلم يدعه يسوع بل قال له اذهب الى بيتك و الى اهلك و اخبرهم كم صنع الرب بك و رحمك (مر 5 : 19)

و ان قال لكما احد لماذا تفعلان هذا فقولا الرب محتاج اليه فللوقت يرسله الى هنا (مر 11 : 3)

و الذين تقدموا و الذين تبعوا كانوا يصرخون قائلين اوصنا مبارك الاتي باسم الرب (مر 11 : 9)

ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء و جلس عن يمين الله (مر 16 : 19)

و انت ايها الصبي نبي العلي تدعى لانك تتقدم امام وجه الرب لتعد طرقه (لو 1 : 76)

و في احدى الايام كان يعلم و كان فريسيون و معلمون للناموس جالسين و هم قد اتوا من كل قرية من الجليل و اليهودية و اورشليم و كانت قوة الرب لشفائهم (لو 5 : 17)

فلما راها الرب تحنن عليها و قال لها لا تبكي (لو 7 : 13)

ثم قال الرب فبمن اشبه اناس هذا الجيل و ماذا يشبهون (لو 7 : 31)

و بعد ذلك عين الرب سبعين اخرين ايضا و ارسلهم اثنين اثنين امام وجهه الى كل مدينة و موضع حيث كان هو مزمعا ان ياتي (لو 10 : 1)

فقال له الرب انتم الان ايها الفريسيون تنقون خارج الكاس و القصعة و اما باطنكم فمملوء اختطافا و خبثا (لو 11 : 39)

فاجابه الرب و قال يا مرائي الا يحل كل واحد في السبت ثوره او حماره من المذود و يمضي به و يسقيه (لو 13 : 15)


هوذا بيتكم يترك لكم خرابا و الحق اقول لكم انكم لا ترونني حتى ياتي وقت تقولون فيه مبارك الاتي باسم الرب (لو 13 : 35)

فقال الرب لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذه الجميزة انقلعي و انغرسي في البحر فتطيعكم (لو 17 : 6)

و قال الرب اسمعوا ما يقول قاضي الظلم (لو 18 : 6)

قائلين مبارك الملك الاتي باسم الرب سلام في السماء و مجد في الاعالي (لو 19 : 38)

فالتفت الرب و نظر الى بطرس فتذكر بطرس كلام الرب كيف قال له انك قبل ان يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات (لو 22 : 61)

فدخلن و لم يجدن جسد الرب يسوع (لو 24 : 3)

و هم يقولون ان الرب قام بالحقيقة و ظهر لسمعان (لو 24 : 34)

فلما علم الرب ان الفريسيين سمعوا ان يسوع يصير و يعمد تلاميذ اكثر من يوحنا (يو 4 : 1)

غير انه جاءت سفن من طبرية الى قرب الموضع الذي اكلوا فيه الخبز اذ شكر الرب (يو 6 : 23)

و كانت مريم التي كان لعازر اخوها مريضا هي التي دهنت الرب بطيب و مسحت رجليه بشعرها (يو 11 : 2)

فاخذوا سعوف النخل و خرجوا للقائه و كانوا يصرخون اوصنا مبارك الاتي باسم الرب ملك اسرائيل (يو 12 : 13


فجاءت مريم المجدلية و اخبرت التلاميذ انها رات الرب و انه قال لها هذا (يو 20 : 18)

و لما قال هذا اراهم يديه و جنبه ففرح التلاميذ اذ راوا الرب (يو 20 : 20)

فقال له التلاميذ الاخرون قد راينا الرب فقال لهم ان لم ابصر في يديه اثر المسامير و اضع اصبعي في اثر المسامير و اضع يدي في جنبه لا اؤمن (يو 20 : 25)

فقال ذلك التلميذ الذي كان يسوع يحبه لبطرس هو الرب فلما سمع سمعان بطرس انه الرب اتزر بثوبه لانه كان عريانا و القى نفسه في البحر (يو 21 : 7)

قال لهم يسوع هلموا تغدوا و لم يجسر احد من التلاميذ ان يساله من انت اذ كانوا يعلمون انه الرب (يو 21 : 12)

بل ان الملائكه نفسها قالت ان المسيح هو الرب :

انه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب (لو 2 : 11)

والكتاب المقدس لا يتحدث عن ربين مختلفين بل هو رب واحد

رب العهد القديم هو نفسه رب العهد الجديد


وهل عبده اتباعه وماهى مظاهر عبادتهم له ؟

اولا :باعتراف تابعيه انه هو الرب فهذا معناه انه يستحق العباده

ثانيا :عبر تلاميذه وتابعيه عن عبادتهم له عن طريق السجود له :

و الذين في السفينة جاءوا و سجدوا له قائلين بالحقيقة انت ابن الله (مت 14 : 33)


وسجود المولود اعمى له على اساس انه ابن الاله

فقال اومن يا سيد و سجد له (يو 9 : 38)


ونلاحظ ان السيد المسيح لم يكن ذا منصب عالمى يستحق عليه الاحترام والسجود بل سجدوا له لشخصه وبناءا على انه ابن الاله

وايضا سجد له المجوس ولم يكن سجودا عاديا فاذا كانوا اتوا ليسجدوا لملكا عاديا فلماذا لم يسجدوا لهيرودس ؟

قائلين اين هو المولود ملك اليهود فاننا راينا نجمه في المشرق و اتينا لنسجد له (مت 2 : 2)

لم يولد احد ملكا اصلا لكن المسيح ولد ملكا لانه هو ملك الدهور ورب الارباب قبل ان يولد كانسان

ملحوظه :جميع الايات المذكوره من الاناجيل فقط

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”هل فال المسيح انه الرب وهل عبده اتباعه الاوائل ؟

  1. و سمى بنو راوبين و بنو جاد المذبح عيدا لانه شاهد بيننا ان الرب هو الله (يش 22 : 34)
    ليعلم كل شعوب الارض ان الرب هو الله و ليس اخر (1مل 8 : 60)
    هنا تقول ان الرب هو الله اى انه واحد
    ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء و جلس عن يمين الله (مر 16 : 19)
    يا ريت نفكر بلا تكبر او عناد انت تقول اليشئ وعكسة لابد من الجميع ان يفكر بعقلة جيدا انت تقول ان الرب هو الله ثم تقول ان الرب جلس على يمين الله الا تعقلون

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s