الايمان الموروث ام الفكر المدروس ؟


يتمسك الانسان بالكثير من المعتقدات والافكار التى ورثها عن غيره حسب دينه
فان كان مسيحى ورث كذا وكذا وان كان مسلم ورث كذا وكذا وهكذا دون ادنى بحث او دراسة ودون اى قابليه لتقبل ماقد يجده ان بحث ودرس
ولا يسال الانسان المسلم هل لو كنت مسيحى هل سيكون رأيي هكذا فى المسيحية ومعتقداتها وسيكون رايي فى الاسلام حسبما ان عليه الان ؟
وكذلك العكس بالنسبه للانسان المسيحى
اننى ادعو كل انسان لاعادة النظر فيما ورثه عن جماعته
ادعو كل انسان وضع نفسه فى مكان الاخر
 يضع المسلم نفسه مكان المسيحى وينظر للمسيحية والاسلامويضع المسيحى نفسه مكان المسلم وينظر للاسلام والمسيحية
ولكن هناك شئ مهم وهو البعد عن العواطف والتحلي بالحيادية التامه
لان الدين يتوقف عليه اهم شئ بالنسبه للانسان وهو آخرته حتى لا يفاجأ فى الاخرة بما لم يعطى لعقله اى فرصه فى التفكير فيه ولو للحظه
فيركن الى الجهل فى ساعة لا ينفع فيها اى حجه بجهل او غيره وقد ميز الرب الاله الانسان بالعقل القادر على البحث والدراسة
وكذلك على الانسان ان يبتعد تماما عن الخوف فيقول فى نفسه اخاف ادرس وافكر لئلا اكتشف مالايرضينى او مايعرضنى للخطر
واى خطر اكبر من الهلاك الابدى !!!!!!!!!
تعرضك للخطر او الصدمه هنا اقل بما لا يقاس بتعرضك للخطر والصدمه فى الاخرة
فاذا كان نتيجه معرفتك الحق هو التعذيب لفترة والموت للحظه فان فى الاخرة التعذيب الابدى والموت الابدى
الامر جد خطير فلا تتوانى ولا تتكاسل ولا تدع الخوف يتسرب الى نفسك ولا تدع عواطفك تغلبك
اطلب من الرب ان يقودك الى البحث بحياد ودون خوف او قلق
ابدأ والرب معين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s